تنبيهات

    Featured Posts

  • كافة حقوق المقالات محفوظة لأصحابها قرين كل مقالة
  • يوجد اسفل كل مقالة نسخة PDF منسقة قابلة للطباعة والحفظ
  • يمكن النسخ من الموقع شريطة الإشارة لكاتب المقالة الأصلي قرين كل مقالة

السلطة هي الطريق للثراء والتنعم

تبكي كالنساء ملكآ لم تحفظة كالرجال
مقولة خالدة لأم ابي عبدالله الصغير آخر ملوك قشتالة في الأندلس لحظة سقوط غرناطة وزوال الحكم الأموي الاستعماري اللذي جثم على اسبانيا 700 عام.
  بكاء الصغير لم يكن بكاء "قيمي" على مشروع نهضوي سقط أو على رؤية سياسية كان يسعى لتحقيقها، ولكن دموعة كانت على الملك والقصور والنفوذ والمال كانت على القدود المياسة وكأس النديم كانت على شهوة السلطة والزعامة اللتي فقدها.
 لقد زرع في الوعي الجمعي للمسلمين أن السلطة هي الطريق للثراء والتنعم حتى في أبسط صورها فوظيفة" دسمة" تعني الباب فتح لتملك منزل وسيارة وحياة رغيدة مفهوم السلطة الفيد أصبح جزء من التركيبة الدينية والتكوين النفسي للمجتمعات الإسلامية وبدأ هذا الشذوذ من المراحل المبكرة يوم السقيفة كنوع من العصبيه القبلية وتطور في عهد عثمان لتصغير دائرة العصبية إلى المستوى الأسري ومن ثم تم ترسيخ مداميكها في العصر الأموي البيزنطي الوراثي.

نص نشر المحتويات

كافة حقوق المقالات محفوظة لملاكها .. ويسمح بالنسخ والنشر والطبع شريطة ذكر اسم الكاتب ..
حقوق الطبع © احرار الفكر | تصميم CodeNirvana